Monday, 2 September 2013

التحقّق من صِحّة الأشرطة المصوّرة التي التُقطت في ميدان رابعة العدوية في مصْر في الرابع عشر من شهر آب/أغسطس

غالباً ما تُطرح عليّ أسئلة تتعلّق بعملية التحقق من صِحّة الأشرطة المصورة التي أشاهدها على موقع اليوتيوب، ولشرح ذلك سنأخذ الشريط التالي الذي قِيل إنه التقط في ميدان رابعة العدوية ويظهر فيه امرأة تحمل كاميرا وكيف أصيبت بطلق ناري أثناء تصويرها لعملية تفريق المتظاهرين المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي. يمكن استخدام هذا الشريط لشرح كيفية تحديد المكان الذي التقط فيه بدقة وذلك باستخدام وسائل متوفرة لدى جميع متصفحي شبكة الانترنت.


يبدو من الوهلة الأولى أن الشريط المصور لا يقدم لنا الكثير من المعلومات، فالزاوية التي التقط فيها تبدو سيئة كما أن الشريط لا يعطينا فكرة واضحة عن المنطقة المحيطة، وأضف إلى ذلك أن الكاميرا ظلّت طيلة تصوير الشريط موجهة الى الأسفل. إلا أننا بالرغم من ذلك كله نستطيع جمع بعض المعلومات من خلال هذا الشريط خصوصا وأنه التقط في ميدان رابعة العدوية مما يساعدنا على اختصار عملية البحث. سنبدأ بالمباني الظاهرة في الشريط:


تقدّم هذه الصور الثلاث المأخوذة من الشريط بعض المعلومات المفيدة حيث نرى في يسار الصورة أشخاصاً قد احتموا وراء ما يبدو أنه بناء أو هيكل ثابت، وهذا على الأرجح جدار أو زاوية مبنى، لكننا لا نستطيع أخذ فكرة واضحة عن حجم المبنى بسبب قرب الكاميرا الشديد منه، كما يمكننا رؤية مبنى من مسافة بعيدة مؤلف من عدة طوابق ولوحة إعلانية متدلّية من السطح، ونرى أيضاً برج هوائي في الجهة ذاتها.

ونرى في الصورة الوسطى شارعاً عريضاً بعض الشيء مع مقدار صغير من الخضرة إما في منتصف الشارع أو في الجانب الآخر منه، ونلاحظ أن تصميم المبنى الأوسط في الصورة الوسطى مختلف عن تصميم المَبنيين الواقعين على جانبيه.

نرى في الصورة الثالثة في جهة اليمين المبنى الثالث الذي يبدو ذا تصميم شبيه بالمبنى الظاهر في الصورة الأولى. كما يبدو أن الكاميرا تقع أمام المبنى الثالث وأن المباني الثلاثة قريبة من بعضها البعض.

اعتماداً على ما سبق نستطيع أن نرسم رسماً تخطيطياً لهذا المكان، وعادة ما أرسم هذه المخطّطات على ورقة صغيرة لكني هنا استخدمت برنامج الرسام الموجود في نظام ويندوز.


تمثّل الدائرة موقع الكاميرا التقريبي، بينما يمثّل المربع الموقع التقريبي لبرج الهوائي. لا يمكن الاعتماد كثيرا على هاتين الإشارتين، إلا أننا نعرف أن هذا المكان يُقصد به ميدان رابعة العدوية كما أن مواقع غوغل و ويكيمابيا و بينغ تقدمُ لنا صوراً ملتقطة بالأقمار الصناعية للمنطقة التي ندرسها. وقد قدمت عدة مواقع إخبارية كموقع البي بي سي خرائط تظهر مكان معسكر الاعتصام مما يساعدنا على اختصار عملية البحث.

بعد أخذ المعلومات المتوفرة لدينا بعين الاعتبار نستطيع استبعاد مناطق معيّنة، فمن خلال الصور التي لدينا أصبحنا نعرف كيف يبدو الشارع وتموضع المباني بالنسبة له وشكلها، وفيما يلي بعض المناطق التي يمكن استبعادها:


نرى أن المباني التي إلى يمين الصورة السابقة متباعدة عن بعضها البعض، ولو قارنّا حجم السيارات الظاهرة في صور الأقمار الصناعية بالفراغات بين المباني لوجدنا أن هذه الفراغات تتسعُ لبضع سيارات يفوق عددها عدد السيارات الظاهرة في الشريط المصوّر، أي أنها أوسع من الفراغات بين المباني الظاهرة في الشريط، كما أن شكل هذه المباني لا يتطابق مع الشكل الظاهر في الشريط.


تبيّن هذه الصورة أن تموضع المباني بالنسبة إلى الشارع مختلف تماماً عمّا يبدو في الشريط ولذلك يمكن استبعاد هذه المنطقة بسهولة.


في الصورة السابقة نرى أن هناك كثيرا من الأشجار في منتصف الشارع، وبالنظر إلى ظلّها وإلى تداخلها مع الشارع نستنتج بأن هذه بالفعل أشجار وليست شجيرات صغيرة.

بالإضافة إلى صور الأقمار الصناعيّة لدينا وسيلة أخرى تساعدنا في التحقق من صحة الشريط وهي خرائط الأقمار الصناعية التي تحوي صوراً لبعض المواقع، وتحمل هذه الصور أسماء الأماكن والنقاط التي التقطت فيها، فمثلاً يمكنك في موقع خرائط غوغل النقر على رمز الشخص في أعلى يسار الشاشة وسحبه إلى مربع أزرق لرؤية صورة ملتقطة في موقع هذا المربع، كما يمكن استخدام ميزة Google Street View التي تقدمها شركة غوغل في بعض الدول.

ولقد شاركتُ في حوار حول هذا الشريط المصور في موقع Storyful’s Open Newsroom الذي يمثّل فيه الجمهور مصدر المادة الصحفية (انقر هنا للحصول على مزيد من التفاصيل). لدينا ملصق كتب عليه عبارة "Operation Egypt" ويظهر فيه صورة قريبة لبرج الهوائي الذي قد يكون هو ذات البرج الظاهر في الشريط.


على ما يبدو لدينا في الزاوية اليمنى في أعلى هذه الصورة لوحة إعلانية فوق شقة سكنية وقد تتطابق هذه اللوحة مع اللوحة الظاهرة في الشريط لو تمّ تصويرها من الجهة اليمنى. وهذا يشير بلا شك إلى المكان الذي نحاول التأكد منه. سنعود إلى صورة الأقمار الصناعية لنلقي نظرة أدق.


من المفترض أن يقع برج الهوائي في أقصى يمين الصورة، وبسبب عدم وجود المباني في الجهة الشمالية من الشارع ينبغي القاء نظرة على المباني الثلاثة الواقعة في الجهة الجنوبية، ولقد قمت بتدوير الصورة قليلاً وقمت أيضاً بتدوير الرسم التخطيطي الذي رسمته بمقدار 180 درجة.



يبدو أن هناك تطابقاً كبيراً بين مخططات المباني، كما يوجد في الجهة الشمالية من الشارع بناء صغير إلى جهة اليسار وهو موقع الكاميرا كما يبدو في الشريط المصور. هناك صورة أخيرة تؤكد أن هذا المكان هو ميدان رابعة العدوية وقد أُخذت من موقع خرائط غوغل إلا أنّ التسمية التي تحملها تشير إلى أنها التقطت إلى جهة اليسار من المكان الذي نحاول تحديده، فمواقع هذه الصور ليست دائماً دقيقة مئة بالمئة.


في هذه الصورة القريبة نرى البناء الصغير على يسار الشارع ممّا يُثبت أن الشريط التقط في هذا المكان.


وها هو البناء كما يظهر في الشريط:


يمكننا ملاحظة التقشر في كساء الجدار، كما نلاحظ أن الجزء المفقود من الكساء في يمين الصورة أعلى بقليل من الجزء في اليسار، كما نرى في هذ الصورة حافة السقف وملصقاً أبيضاً في أعلى الجدار وتتطابق هذه العناصر الثلاثة مع نظيراتها في الشريط المصور. بلا شك نستطيع القول إن هذا المكان هو المكان الذي التقط فيه الشريط، ويُذكر أنه يقع على بعد نحو 800 متر الى الشرق من مسجد رابعة العدوية الذي نقل إليه عدد كبير من القتلى والجرحى.

آمل أن يبيّن هذا المنشور كيف يمكننا استخدام بعض التقنيات للتحقق من المواقع التي التقطت فيها الأشرطة المصورة كما آمل أن يبيّن كيف يمكننا استخلاص الكثير من المعلومات من فيلم قصير صُوّر بدون إتقان.

No comments:

Post a comment