Tuesday, 4 June 2013

تعزيزات وضابطان كبيران في الجيش الحر يصلون إلى القصير

نشر نشطاء معارضون تصريحات وصوراً لتعزيزات عسكرية من مختلف مناطق البلاد في طريقها إلى بلدة القصير في محافظة حمص التي تشهد معارك بين قوات المعارضة والقوات الحكومية السورية المدعومة بمقاتلين من حزب الله اللبناني ومن قوات الدفاع الوطني، فمثلاً يظهر الشريط التالي العقيد عبد الجبار العقيدي في طريقه إلى بلدة القصير قبل يوم واحد من الوصول إليها، ويذكر أن العقيدي هو ضابط كبير في المجلس العسكري الأعلى التابع للجيش الحر.


يعود تاريخ الشريط في الأعلى إلى الثاني والعشرين من شهر أيار/مايو، إلى أن الشريط التالي نشر في الثاني من شهر حزيران وقد صُور في بلدة القصير ويظهر فيه العقيد عبد الجبار العقيدي برفقة الناشط هادي العبد الله الذي يعمل في القصير منذ بضعة أسابيع.


لابد من التنويه هنا إلى المكان الذي يظهران فيه في بداية الشريط حيث بإمكاننا مشاهدة مئذنة المسجد المتضررة في جهة الشمال وأيضاً برج الساعة في جهة اليمين.


إن الشريط التالي تم تصويره في الثالث والعشرون من شهر أير/مايو وفي نفس المكان الذي سبق ذكره، حيث تظهر مئذنة المسجد في بداية الشريط ثم برج الساعة.


يقع المسجد وبرج الساعة في ساحة تسمى ساحةعائشة في قلب بلدة القصير مما يوحي بأن المعارضة المسلحة ماتزال تفرض سيطرتها على هذا الجزء من البلدة بعد مرور أكثر من أسبوع على القتال الدائر فيها.

في شريط آخر يعود تاريخ تصويره إلى الثاني من شهر حزيران يمكننا مشاهدة العقيد عبد الجبار العقيدي يقوم بجولة ميدانية على ميدان المعركة برفقة الناشط هادي العبد الله.



يبدو أن بعض التعزيزات على الأقل قد وصلت إلى البلدة بالرغم من صعوبة تحديد عدد الرجال وكمية العتاد التي نجحت المعارضة المسلحة في إدخالها إلى هناك، إلا أن السؤال الأهم هو هل بإمكانها إرسال المزيد؟

[English

تابعوا مدوّنة Brown Moses على تويترbrown_moses@ باللغة الإنكليزية و brown_mosesAR@ باللغة العربية

No comments:

Post a comment