Saturday, 15 June 2013

السلاح الغامض-هل يصنع الجيش السوري الصواريخ محليا؟

خلال متابعتي للأسلحة المستخدمة في الحرب في سورية صادفتُ أحياناً أنواعاً من الأسلحة والذخائر التي لم تنفجر ولم أستطع حينها تحديد نوعها بسبب الضرر الكبير الذي لحق بها أو بسبب رداءة الصور الملتقطة لها أو بسبب شكلها الغريب وغير المألوف. والشريط التالي الذي التقط في مدينة "داريا" الواقعة في الجنوب الغربي من العاصمة دمشق في الرابع من شهر كانون الثاني/يناير 2013 يُظهر ما يمكن تصنيفه بأنه سلاح غريب وغير مألوف.

يظهر في الشريط نوع من الصواريخ وقد انغرس في الأرض ويُعتقد أن القوات الحكومية السورية هي من أطلقته، والغريب في الأمر أن هذا الصاروخ لا يشبه أيّ صاروخ أعرف تصميمه وشكله ومن المحتمل أنه محلي الصنع. وبلا شك لا ينطبق تصميمه وشكله على الصواريخ المحلية الصنع التي تستخدمها المعارضة وقد دفعني هذا للاعتقاد بـأنه قطعة خردة.

بعد مرور ستة أشهر بُثّ هذا الشريط التي التقط في بلدة "عدرا" الواقعة شمال شرقي دمشق ويظهر فيه ما قيل إنه صاروخ "كيماوي".



يبدو أن هذا الصاروخ له نفس شكل وتصميم الصاروخ الذي يظهر في الشريط الملتقط في شهر كانون الثاني/يناير في مدينة "داريا" وسأشرح كيف توصلتُ لهذا الاستنتاج الذي بنيتهُ على مروحية الذيل الخاصة بالصاروخ والظاهرة في الأسفل.


الشريط الملتقط في كانون الثاني/يناير

الشريط الملتقط في شهر حزيران/يونيو
إن الاختلاف الوحيد بينهما هو أن حلقة الذيل ينقصها قطعة أو قسم في الشريط الملتقط في حزيران/يونيو لكن قد يقف الضرر الذي لحق بالصاروخ وراء فقدان هذا القسم. ستلاحظون أن مراوح الذيل قد تمّ لحمها وتثبيتها بهيكل الصاروخ بالطريقة ذاتها في كلا الصاروخين وأنه قد تم قصّها بزاوية قائمة وهي طريقة غير مألوفة في تثبيت مراوح الذيل. في الصورة التي في الأسفل قمتُ بأخذ صورة لمروحة الذيل من كلا الشريطين المصورين ووضعت الصورتين جنباً إلى جنب لكي أستطيع مقارنة طول مروحة الذيل بطول حلقة الذيل.


لابدّ من التنويه بأن النصف الأسفل قد تمّ تصويره والزاوية منحرفة باتجاه الكاميرا ولهذا السبب يبدو بأنه أطول قليلاً من النصف الأعلى، وما يؤكد على التطابق بين الصورتين هو أن قاعدتي مروحة الذيل متساويتين في الطول. ولكي أوضّح أكثر قمت بإضافة صورة أخرى وأضفت لها خطوطاً توضيحية باللون الأحمر.


مما سبق نرى أن لكلا الصاروخين أبعاداً متساوية وهذا التشابه هو ليس الوحيد بينهما ففي كلا الشريطين نرى أن محرك الصاروخ هو ذاته في كلا الصاروخين.

الشريط الملتقط في كانون الثاني/يناير

الشريط الملتقط في شهر حزيران/يونيو
ستلاحظون أيضاُ في الصور السابقة أن الشريط الملتقط في كانون الثاني يظهر فيه برغي (أو مسمار ملولب) بين مراوح الذيل، وفي نفس موقع هذا البرغي نرى فتحة في الصاروخ الظاهر في الشريط الملتقط في حزيران مما يوحي بأن هذه الفتحة قد صُممت لبرغي من نفس النوع أو الحجم.

يبدو واضحاً أن هذين الصاروخين لهما نفس التصميم أو الشكل لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو ما هو نوعها بالضبط؟ فهذا الصاروخ لا يشبه أيّ صاروخ قد سبق وشاهدته ممّا يوحي بأنه صاروخ محلي الصنع لم يسبِق وأن رآه أحد من قبل، ويدفعني التشابه الكبير بينهما للاعتقاد بأنهما صاروخ واحد قد تم تصويره مرتين بعد الحاق المزيد من الضرر إليه لكن حتى اللحظة يظلّ هذا الصاروخ صاروخاً غامضاُ.

تابعوا مدوّنة Brown Moses على تويترbrown_moses@ باللغة الإنكليزية و brown_mosesAR@ باللغة العربية

No comments:

Post a comment